المتميز المتميز
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

74% من المقيمين في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يشعرون بالأمان في بلدهم



74% من المقيمين في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يشعرون بالأمان في بلدهم

يعتبر الشعور بالأمن والسلامة من أكثر الأمور أهمية لأي شخص في المجتمع، وليس أقلّها لحماية جيل الشباب الذي يشكّل نسبة كبيرة من المقيمين في العالم العربي. في إحصائية جديدة عن آراء الناس حول مستوى الأمن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كشفت يوجوف بأن الغالبية الأكبر من المستطلعين يشعرون بأمان في الدول التي يقيمون فيها.
من بين الـ 489 مقيم في المنطقة والذين شاركوا في الاستطلاع الإلكتروني عبر الإنترنت ، عبّر 74% منهم عن شعورهم بالأمان بشكل عام في بلدهم. ومن المثير بالاهتمام بأن الإناث يشعرن بنسبة أكبر من الأمان حيث قالت 83% منهنّ أنهنّ يشعرن بالأمان إلى حد ما أو كثيراً، بالمقارنة مع 72% من الذكور بشكل عام. ويعتقد عدد أكبر من الذكور بأن مستوى الجريمة قد ارتفع مؤخراً في بلدهم (40%) بالمقارنة مع 29% من الإناث اللاتي اعتقدن ذلك.
67% من المستطلعين يزعمون أن شعورهم بالأمن الشخصي قد تحسّن أو بقي كما هو عليه في المنطقة. وبالرغم من سيطرة الشعور العام بالإيجابية في المنطقة إلا أنه من الجدير الذكر بأن 38% من المقيمين في المنطقة يعتقدون بأن مستوى الجريمة قد ازداد سوءاً في بلدهم على مدى السنة الماضية. 3 من بين كل 10 مستطلعين كذلك قاموا بتقييم بلدهم على أنها أسوأ من الدول الغربية فيما يتعلّق بمستوى الأمن والأمان.
عند المقارنة بين الدول في المنطقة، قال ثلاثة أرباع المستطلعين بأنهم يشعرون أن بلدهم أفضل حالاً من الدول الأخرى عند الحديث عن مستويات الأمن والسلامة حيث قال ما يزيد عن نصف المستطلعين (54%) أن بلدهم ’أفضل حالاً بكثير‘ من غيره. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد ما يزيد بقليل عن نصف المقيمين في المنطقة أن مستويات الأمن والسلامة في بلدهم ’أفضل بكثير‘ أو ’أفضل نوعاً ما‘ من تلك في الدول الغربية.
يشير التقرير إلى أن الناس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يشعرون بأقلّ مستوى من الأمان على الطرقات (40%) وعلى وسائل المواصلات العامة (39%). وقد اعتبر المستطلعون أن منزلهم والحيّ الذي يقيمون به هم أكثر الأماكن التي يشعرون فيها بالأمان (93% و 85% على التوالي).
عند الحديث عن المبادرات التي تقوم بها الحكومات لجعل دولهم أكثر أماناً، أخبرنا ما يقارب ثلث المستطلعين بأنهم على علم بوجود تطبيق للهواتف الذكية يسمح له بالتواصل مع سلطات الشرطة. ومن المثير بالاهتمام أن الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 40 عاماً فما فوق هم الأكثر دراية عن هذا التطبيق بالمقارنة مع الأشخاص الأصغر سناً بشكل عام.
لكن بالرغم من ذلك، من بين الأشخاص الذين هم على علم بذلك، قام 35% فقط منهم بتحميل هذه التطبيقات على أجهزتهم – مما قد يعني أنه يمكن للحكومات أن تبذل جهداً أكبر في محاولة زيادة مستوى الوعي والمعرفة بهذه الخدمات بين جيل الشباب أو حتى يمكن أن يعكس ذلك أن الأمن والسلامة ليسا من أولويات جيل الشباب فيما يتعلّق باستخدام تطبيقات الهاتف.
ولكن من بين الذين لا يعرفون عن هذه التطبيقات، قال 59% بأنهم سيودّون استخدام تطبيقات للإبلاغ عن جرائم و قال 48% أنهم سيودّون استخدامها لفهم القوانين التابعة للبلد الذي يقيمون فيه بشكل أفضل. ما يقارب الـ 2 من بين كل 5 أشخاص أبدوا اهتماماً في استخدام تطبيق لمخالفات السير/ دفع المخالفات في حين قال ما يزيد على ربع المستطلعين بأنهم يودّون استخدامها لتتبّع أخبار الطرقات والازدحامات عليها.
عند الحديث عن جودة الحياة بشكل عام في بلدهم، جاء الأمر الذي يبعث بالتشجيع حيث قال 60% من المستطلعين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن جودة الحياة إما تحسّنت أو بقيت كما هي عليه بالمقارنة مع الـ12 شهر الأخيرة.
لكن بالرغم من ذلك فقط عبّر المستطلعون عن الشعور بالسلبية تجاه التغييرات التي طرأت على بلدهم خلال العام الماضي. وكان هناك شعوراً سيئاً تجاه الوضع المادي حيث يعتقد الغالبية (63%) بأن تكاليف المعيشة قد ازدادت سوءاً خلال العام الماضي، بالمقارنة مع 9% من الذين يعتقدون بأنها قد تحسّنت. جاء هذا الشعور بالأغلب من المقيمين البالغين من العمر 30-39 عام (72% منهم عبّروا عن ذلك).
2 من بين كل 5 مستطلعين (42%) صرّحوا بأن وضعهم الاقتصادي الشخصي قد ازداد سوءاً، بالمقارنة مع 18% من الذين شعروا بتحسّن في أوضاعهم الاقتصادية الشخصية. كذلك، قال 40% من المستطلعين أنهم يعتقدون بأن الوضع الاقتصادي بشكل عام قد ازداد سوءاً، بالمقارنة مع 25% من الذين قالوا أنه قد تحسّن خلال الـ12 شهر الماضية.
شملت الدراسة 489 مستطلع من المقيمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجرت في الفترة ما بين16-26 من شهر يناير 2015 باستخدام خدمة يوجوف للأبحاث على الإنترنت "الأومنيبس". البيانات تعكس بشكل عام عيّنة مستخدمي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
يعتبر الشعور بالأمن والسلامة من أكثر الأمور أهمية لأي شخص في المجتمع، وليس أقلّها لحماية جيل الشباب الذي يشكّل نسبة كبيرة من المقيمين في العالم العربي. في إحصائية جديدة عن آراء الناس حول مستوى الأمن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كشفت يوجوف بأن الغالبية الأكبر من المستطلعين يشعرون بأمان في الدول التي يقيمون فيها.
من بين الـ 489 مقيم في المنطقة والذين شاركوا في الاستطلاع الإلكتروني عبر الإنترنت ، عبّر 74% منهم عن شعورهم بالأمان بشكل عام في بلدهم. ومن المثير بالاهتمام بأن الإناث يشعرن بنسبة أكبر من الأمان حيث قالت 83% منهنّ أنهنّ يشعرن بالأمان إلى حد ما أو كثيراً، بالمقارنة مع 72% من الذكور بشكل عام. ويعتقد عدد أكبر من الذكور بأن مستوى الجريمة قد ارتفع مؤخراً في بلدهم (40%) بالمقارنة مع 29% من الإناث اللاتي اعتقدن ذلك.
67% من المستطلعين يزعمون أن شعورهم بالأمن الشخصي قد تحسّن أو بقي كما هو عليه في المنطقة. وبالرغم من سيطرة الشعور العام بالإيجابية في المنطقة إلا أنه من الجدير الذكر بأن 38% من المقيمين في المنطقة يعتقدون بأن مستوى الجريمة قد ازداد سوءاً في بلدهم على مدى السنة الماضية. 3 من بين كل 10 مستطلعين كذلك قاموا بتقييم بلدهم على أنها أسوأ من الدول الغربية فيما يتعلّق بمستوى الأمن والأمان.
عند المقارنة بين الدول في المنطقة، قال ثلاثة أرباع المستطلعين بأنهم يشعرون أن بلدهم أفضل حالاً من الدول الأخرى عند الحديث عن مستويات الأمن والسلامة حيث قال ما يزيد عن نصف المستطلعين (54%) أن بلدهم ’أفضل حالاً بكثير‘ من غيره. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد ما يزيد بقليل عن نصف المقيمين في المنطقة أن مستويات الأمن والسلامة في بلدهم ’أفضل بكثير‘ أو ’أفضل نوعاً ما‘ من تلك في الدول الغربية.
يشير التقرير إلى أن الناس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يشعرون بأقلّ مستوى من الأمان على الطرقات (40%) وعلى وسائل المواصلات العامة (39%). وقد اعتبر المستطلعون أن منزلهم والحيّ الذي يقيمون به هم أكثر الأماكن التي يشعرون فيها بالأمان (93% و 85% على التوالي).
عند الحديث عن المبادرات التي تقوم بها الحكومات لجعل دولهم أكثر أماناً، أخبرنا ما يقارب ثلث المستطلعين بأنهم على علم بوجود تطبيق للهواتف الذكية يسمح له بالتواصل مع سلطات الشرطة. ومن المثير بالاهتمام أن الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 40 عاماً فما فوق هم الأكثر دراية عن هذا التطبيق بالمقارنة مع الأشخاص الأصغر سناً بشكل عام.
لكن بالرغم من ذلك، من بين الأشخاص الذين هم على علم بذلك، قام 35% فقط منهم بتحميل هذه التطبيقات على أجهزتهم – مما قد يعني أنه يمكن للحكومات أن تبذل جهداً أكبر في محاولة زيادة مستوى الوعي والمعرفة بهذه الخدمات بين جيل الشباب أو حتى يمكن أن يعكس ذلك أن الأمن والسلامة ليسا من أولويات جيل الشباب فيما يتعلّق باستخدام تطبيقات الهاتف.
ولكن من بين الذين لا يعرفون عن هذه التطبيقات، قال 59% بأنهم سيودّون استخدام تطبيقات للإبلاغ عن جرائم و قال 48% أنهم سيودّون استخدامها لفهم القوانين التابعة للبلد الذي يقيمون فيه بشكل أفضل. ما يقارب الـ 2 من بين كل 5 أشخاص أبدوا اهتماماً في استخدام تطبيق لمخالفات السير/ دفع المخالفات في حين قال ما يزيد على ربع المستطلعين بأنهم يودّون استخدامها لتتبّع أخبار الطرقات والازدحامات عليها.
عند الحديث عن جودة الحياة بشكل عام في بلدهم، جاء الأمر الذي يبعث بالتشجيع حيث قال 60% من المستطلعين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن جودة الحياة إما تحسّنت أو بقيت كما هي عليه بالمقارنة مع الـ12 شهر الأخيرة.
لكن بالرغم من ذلك فقط عبّر المستطلعون عن الشعور بالسلبية تجاه التغييرات التي طرأت على بلدهم خلال العام الماضي. وكان هناك شعوراً سيئاً تجاه الوضع المادي حيث يعتقد الغالبية (63%) بأن تكاليف المعيشة قد ازدادت سوءاً خلال العام الماضي، بالمقارنة مع 9% من الذين يعتقدون بأنها قد تحسّنت. جاء هذا الشعور بالأغلب من المقيمين البالغين من العمر 30-39 عام (72% منهم عبّروا عن ذلك).
2 من بين كل 5 مستطلعين (42%) صرّحوا بأن وضعهم الاقتصادي الشخصي قد ازداد سوءاً، بالمقارنة مع 18% من الذين شعروا بتحسّن في أوضاعهم الاقتصادية الشخصية. كذلك، قال 40% من المستطلعين أنهم يعتقدون بأن الوضع الاقتصادي بشكل عام قد ازداد سوءاً، بالمقارنة مع 25% من الذين قالوا أنه قد تحسّن خلال الـ12 شهر الماضية.
شملت الدراسة 489 مستطلع من المقيمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجرت في الفترة ما بين16-26 من شهر يناير 2015 باستخدام خدمة يوجوف للأبحاث على الإنترنت "الأومنيبس". البيانات تعكس بشكل عام عيّنة مستخدمي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال
http://mena.yougov.com/ar/news/2015/02/08/74/ المصدر

عن المدونة

المتميز مدونة تقنية تحتوى على مجموعة دروس ودورات فى مجالات تقنية مختلفة مثل دروس انظمة التشغيل والبرامج والالعاب وبلوجر وفوتوشوب وتطبيقات اندوريد والربح من الانترنت وغيره من الشروحات المميزة و الأخبار المنوعة و الكثير ، مؤسس مدونة المتميز غشام محمد مدون جزائري

0 تعليق على موضوع : 74% من المقيمين في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يشعرون بالأمان في بلدهم

  • اضافة تعليق

  • الأبتساماتأخفاء الأبتسامات

    إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

    إتصل بنا

    أقسام الموقع

    إحصائيات المدونة

    جميع الحقوق محفوظة لـ

    المتميز

    2017